تشويه صورة الرسول صلى الله عليه وسلم عند بعض عقول المفكرين

(وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ [ 198 : الأعراف.).

عَلى رَأسِ هَذا الكَونِ نَعلُ مُحَمَّدٍ عَلَت ……. فَالكُلُّ في الدُنيَا تَحتَ ظِلالِهِ 
لَدَى الطُورِ نُودِيَ مُوسَى ,,,أَنِ إِخلَع ……. ومُحَمَّدٌ لَمْ يُؤمَر بِخَلعِ نِعَالِهِ

 

بقلم محمد نور سويد

اللهم صل على من أعليت له الرتب, وكشفت له الحجب, فرقى إلى ما لم يرقَ إليه الخليل, ووصل إلى ما لم يصل إليه جبريل, ونظر ما لم ينظره الكليم, ووصفته بأنه بالمؤمنين رؤوف رحيم, وصليت عليه أنت وملائكتك تحببا وتكريما, وقلت ( يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) عبدك ونبيك ورسولك البشير النذير سيدنا ومولانا محمد بن عبدالله السراج المنير.

فصل اللهم عليه بعدد صلاة المصلين عليه من الخلق أجمعين, وعلى آله وسلم فى كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك آمين. وارض اللهم عن أهل بيته الطاهرين, وعن أصحابه الطيبين. وارحم أمته, واحفظ شريعته, وبارك عليه وعليهم إلى يوم الدين. اللهم بعظيم فضلك وبجاهه عندك, هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب, وافتح لنا من الخير كل باب, يا من قال وقوله الحق فى محكم الكتاب : ( إن الله يرزق من يشاء بغير حساب) ارزقنا الفهم الفهم عنك وعن رسولك وحبيبك صلى الله عليه وسلم

 

1-   قام أولئك الباحثين المسلمين بالنظرة البشرية المادية وتجريد الرسول صلى الله عليه وسلم من النبوة والوحي وبذلك وقعوا في فخ العلمانية والملحدين الذين قالوا: (أبشر مثلنا يهدوننا).

2-   نتج منها الاستعجال في التجرأ على تقديم عقولهم على عقل الرسول صلى الله عليه وسلم وتشريح بشريته، فقاموا بعملية تشريح عقلي في شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم.

3-   لم يقتنع أولئك الباحثين ببشرية الرسول صلى الله عليه وسلم أنه ولد ومات وتزوج وأكل وشرب وخرج الى الحمام ونام واستيقظ وتزوج وانجب الاولاد وحارب وقاتل وكسرت رباعيته الشريفة لم ينفع كل ذلك في إثبات بشرية الرسول صلى الله عليه وسلم فراحوا ينظرون الى اقواله وافعاله على أنه بشر مثلهم يخطئ ويصيب لأنه بشر مثلهم.

4-   لم يفرق أولئك الباحثين بين أنه بشر مثلهم وهم ليسوا في البشرية مثله لأنه يوحى إليه (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي)، و (أنا لست كهيئتكم أبيت عند ربي فيطعمني ويسقين) وأما هم فمعهم قرينهم، ومعهم لمة الشيطان، وهو بريئ منهما البتة..

5-   كان صلى الله عليه وسلم ينبههم بأنه بشر ليس بمعنى السماح لهم بنقده، وإنما من تواضعه صلى الله عليه وسلم، فلا يجوز استغلال قوله بشر لنقده وتشريحه.

6-   الايمان بالرسول صلى الله عليه وسلم بأنه بشر يوحى إليه لا ينفكان عنه، وقد نبه سيدنا أبو بكر رضي الله عنه سيدنا عمر رضي الله عنه يوم صلح الحديبية (إنه رسول الله ولن يضيعه الله) وبقي سيدنا عمر نادماً عن موقفه ذاك حتى الممات وهو يسأل كاتم سر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حاله ومآله، وقالها لأبي جهل في الإسراء والمعراج: (إن قالها محمد فقد صدق) فهل مع أولئك الباحثين من يخبرهم بنقدهم نحو الرسول صلى الله عليه وسلم عن حالهم؟!.

7-   لم يتنبه أولئك الباحثين أن الرسول صلى الله عليه وسلم كلامه وحي في كل أوقاته (وما ينطق عن الهوى إن هو الا وحي يوحى)، فبدؤوا يُشرِّحون أقواله وأفعاله ويميزون بين بشريته ووحيه، وكأنهم آلهة يعرفون كل شيء حتى النيات في القلوب؟!!!.

8-   لم يفرق أولئك الباحثين أنهم مطالبون بطاعته باستمرار وبدون تاخير وأن طاعته من طاعة الله تعالى (من يطع الرسول فقط أطاع الله).

9-   لم يلحظ أولئك الباحثين في تقديم عقولهم على عقل الرسول صلى الله عليه وسلم وأن ذلك العمل أكبر تجاوزاً من رفع أصواتهم فوق صوت الرسول صلى الله عليه وسلم (لا ترفعوا اصواتكم فوق صوت النبي أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون). فبمجرد رفع الصوت فيه إحباط العمل، فكيف برفع عقله على عقل الرسول صلى الله عليه وسلم؟؟!!.

10-                      لم يلحظ أولئك الباحثين أن تظاهر بعض نسائه عليه قابله الوحي بالتهديد والوعيد إن استمرتا بالتظاهر عليه (ﮐ  ﮑ      ﮒ      ﮓ  ﮔ  ﮕ  ﮖﮗ  ﮘ  ﮙ  ﮚ   ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟ  ﮠ  ﮡﮢ  ﮣ   ﮤ  ﮥ  ﮦ  ﮧ  ﭼ التحريم

11-                      لم يتنبه أولئك الباحثين أن احترام وتوقير الرسول صلى الله عليه وسلم هو من احترام وتوقير من أرسله وهو الله سبحانه .

12-                      لم يتنبه أولئك الباحثين  لكيفية تسبيحهم للرسول صلى الله عليه وسلم ؟ ﭽ ﯡ  ﯢ  ﯣ   ﯤ  ﯥ  ﯦ  ﯧ  ﯨ  ﯩ   ﭼ الفتح: ٩، والتسبيح هو التنزيه من العيوب، وبعض المفسرين كبر عليه تنزيه الرسول وتسبيحه فأرجع الهاء إلى ابعد مذكور مخالفاً كل قواعد اللغة العربية؟!!!!.

13-                      لم يتنبه أولئك الباحثين أن فريضة الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم تعتبر عقيدة وسلوكاً، وأن التعامل مع أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وأفعاله مثل جراحة العيون العصبية تحتاج لدقة فائقة ومهارة عالية، فراحوا يتكلمون كلاماً بحق الرسول صلى الله عليه وسلم اقل بكثير من رهبتهم من ولاة أمورهم أو مرؤسيهم؟!!!.

14-                      لم يتنبه أولئك الباحثين للحديث القدسي (وكنت سمعه.. وبصره ..ويده..) الحديث أن أولهم هو الرسول صلى الله عليه وسلم فخلع عليه ربه من صفاته، وألبسه صفة الرحمانية (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) (أنا الرحمة المهداة) والرحمة تقتضي أن يشرب الكفار الماء في بدر، وسمح للصحابة أن يصدر منهم صفتهم (أشداء على الكفار) فلا يسمحون بشرب الماء لأعدائهم الذين أخرجوهم من ديارهم وأموالهم قبلاً.

15-                      لحظ أحد الباحثين د خليل منلا خاطر رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار، فكيف بالمؤمنين؟!!.

16-                      كل بحث أو قلب لا يملك الرحمة بَعُدَ عن منهجه وسيرته صلى الله عليه وسلم، وبقدر رحمة المسلم بالخلق يكون متبعاً للرسول صلى الله عليه وسلم.

17-                      لقد تبنى الله تعالى الدفاع عن رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله: (إنا كفيناك المستهزئين)، (فسيكفيكهم الله)، (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب) وكان يجاوب عنه ويدافع عنه، وهو أول من يدافع عنه (إن الله يدافع عن  الذين آمنوا)، بينما كانت الرسل تدافع عن نفسها، وهذا فارق بين.

18-                      لقد عصم الله تعالى نبيه ورسوله من الناس في كل شيء (والله يعصمك من الناس) عصمه من النقد والقتل، فكل من يتكلم عنه بسوء جعل نهايته سوء وابحثوا في التاريخ، حتى لو كان مسلماً مؤمناً، فكيف بغيره؟! فاعتبروا.

19-                      البعض لم يقتنع بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أثخن في بدر فخرج بتحليله عن الصواب ونسي ثلاثة آلاف من الملائكة تضرب فوق الأعناق وتضرب كل بنان، فإذا كل ذلك ليس إثخاناً؟ فماذا كانت تفعل الملائكة؟!، ونسي أن قتل الأسرى في أرض القتال تشريع جديد يخول الإمام التصرف به عند حاجته إليه، علماً بأنه لم يستخدمه ولا إمام خلال تاريخ الاسلام.

20-                      البعض تناسى أن العبوس يصدر من مبصر إلى مبصر وليس من مبصر إلى أعمى وانطلق يصول ويجول بالآيات، وتناسى أن الرسول صلى الله عليه وسلم ينفذ أمر ربه (فاصدع بما تؤمر) وأن الوحي خفف عنه بأن عليه البلاغ فقط، وليس عليه إيمان الكفار به (وما عليك ألا يزكى).

21-                      أولئك الباحثين تناسوا أن الرسول صلى الله عليه وسلم عاش في بيئة النخل في مكة والمدنية وأنه بارك لجابر بن عبد الله تمره بنظرة فوفى جابر اليهودي حقه وزاد، حيث كان مدينا له ولم يرض اليهودي إلا أن يأخذ حقه فوراً، فقط بنظرة نبوية ازداد التمر أضعافاً مضاعفة، وتناسى البعض أن الرسول صلى الله عليه وسلم يزيد في إيمانهم بإحداث المعجزات تلو الأخرى نحو (لو ناولتني لوجدت ذراعاً) فهل يمكن للرسول صلى الله عليه وسلم أن لا يعرف أن للشاة ذراعان، حتى يعترض الطباخ عليه؟!!!، فلذا لم يفهم أولئك الباحثين من قوله صلى الله عليه وسلم (أنتم أعلم بأمور دنياكم) إلا أنه بشر يصيب ويخطئ وتناسى أنه درس في الثقة، وزيادة في الإيمان بالمعجزات، وترقية لهم، مع إحضار حادثة تمر جابر والطباخ.

22-                      لم يلحظ أولئك الباحثين أن الوحي القرآني ينسخ الوحي النبوي فراح يقول بأن الله تعالى لا يقره على خطأ، وتلك كلمة كبيرة في حقه صلى الله عليه وسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم ينطق بوحي، والرسول صلى الله عليه وسلم لم يخطأ وإنما الذي حصل عملية نسخ لا اكثر ولا اقل مثل قوله تعالى: (يا ايها النبي لِمَ تحرم ما أحل الله لك)، وجاء الخطاب باسم النبوة وليس باسم الرسالة، أي الوحي القرآني ينسخ الوحي النبوي، فحلل ما حرم وهذا نسخ الكتاب للسنة، وقد سبقه النبي يعقوب (إلا ما حرم إسرائيل على نفسه) فحرم على نفسه واقره ربه على ذلك.

23-                      لم يلحظ أولئك الباحثين أن العتاب في أسرى بدر هو لبعض الصحابة الذين اختاروا الفداء حباً في المغنم، لا حباً في القرار، وقد سبق غزوة بدر سرية عبد الله بن جحش الفداء وأخذ الغنائم فشريعة الفداء جائزة قبلاً، وأتت في بدر موافقة لعلم الله السابق: (لَوْلا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (68) فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلالاً طَيِّباً وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (69) الأنفال، وجاء الخطاب (ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض) وقد أثخن الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه خمسة آلاف من الملائكة، وقتل سبعين صنديداً من المشركين، والآية خاطبت النبوة وليس الرسالة، ولو كان مخطئا كما يزعمون لخاطبته باسم الرسالة، والله أعلم.

24-                      لو جمعنا صورة الرسول صلى الله عليه وسلم حسب أقوال بعض المفسرين واصحاب السير لجاءت صورته مشوهة جداً جداً، تزعج المحب الصادق ولا يرضاها لأبيه ولا لقائده، فكيف يرضاها للرسول صلى الله عليه وسلم، وأقول لهؤلاء الباحثين: ما دام هناك قول آخر تعطي صورة بهية للرسول صلى الله عليه وسلم فعلينا الأخذ بها وترك ما دون ذلك نحو (ووجدك ضالا فهدى) أورد القرطبي كلاما من العسير قبوله ثم ختمها بقول الإمام الحسن فقال: (وفي قراءة الحسن: ووجدك ضال فهدى أي وجدك الضالُ فاهتدى بك، ثم قال القرطبي: وهذه قراءة على التفسير) انتهى وقول الامام الحسن ينسجم مع كمال سيرته صلى الله عليه وسلم وعلو شأنه عند الله تعالى الذي رفعه إلى سدرة المنتهى، كما ينسجم مع قوله تعالى في نفس السورة: (فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر وأما بنعمة ربك فحدث) على سبيل اللف والنشر في اللغة العربية، فيكون المعنى: وأما اليتيم الذي جاءك فلا تقهره، والسائل الذي جاءك فلا تنهره، علماً بأن اليتم له معنى (الفريد) يتيمة الدهر أي فريدة الدهر، إن حمل اليتم على الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد يقول قائل: لماذا تهرب من معنى اليتم الأبوي؟ وهو حقيقة؟ فالجواب: إن الرسول صلى الله عليه وسسلم عاش يتيماً ولطيماً أي بفقد أبويه (أبوه وأمه) وبالتالي صفة اليتم هنا لا تنطبق عليه، واقرأ مقدمة سورة النجم (مازاغ البصر ما رأى أفتمارونه على ما يرى…) والانشراح (ألم نشرح لك صدرك…) لتعرفه اكثر.

25-                      وفي الختام هل يمكن القول إن الله تعالى يرسل رسوله ليخطئه كلما تحرك؟ وليصوبه كلما تحدث؟ وليصحح له لأنه لم يتبع الأولى؟ هل يمكن قبول هذا لدى من يعدد أخطاءه، ويتتبع أقواله بهذه الطريقة السقيمة؟ إنها جريمة من الكبر من يعتقد ذلك والعياذ بالله تعالى.

26-                      قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:

خُلقت مبرأ من كل عيب  *** كأنما خلقت كما تشاء

فإساءة أولئك الباحثين للرسول صلى الله عليه وسلم بإعطاء صورة مشوهة في قلوب الأجيال أخطر من تشويه صورته من قبل الأعداء، فلا بد من تصحيحها، وتوبة اولئك الباحثين، وأن نتعلم الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم وأن نراه بنور النبوة والرسالة لا النظر إليه بشر مثلنا يخطئ ويصيب والعياذ بالله تعالى، فاعرفوا قدر نبيكم ورسولكم حق قدره حتى يخفف الله عنكم إساءة أعدائكم له، وراح البعض يصحح عقيدة الصحابي حسان بن ثابت بتغيير بيت الشعر؟!!!!!.

27-                      من المقولات لدى بعض كتاب هذا العصر ولم تكن فيما سبق مقولة (المغالاة في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم) وبذلك وقعوا في فخ الشيطان في منعهم حب الرسول صلى الله عليه وسلم وتحريم ذلك بتلك الحجة الشيطانية، لأن المغالاة تكون في وصفه إلها يعبد من دون الله تعالى والعياذ بالله وهذا لم يحصل في تاريخ المسلمين أن فرقة من الفرق عبدت الرسول صلى الله عليه وسلم، بل وجد من عبد سيدنا علياً رضي الله عنه وتم تكفيرهم من كل طوائف أهل السنة والجماعة، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا الله تعالى والله استجاب له فقال: (اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد من بعدي)، كما أخبر (إن الشيطان قد آيس أن يعبد في جزيرة العرب ولكن في التحريش بينهم)، فجميع ما قيل فيه من المديح لم يوف حقه، حتى قول البوصيري (ومن دونك علم اللوح والقلم) ليس فيه مغالاة، إذ الرسول أخبرنا عن اللوح والقلم وما فيه، وإن الله تعالى أخبر (وعلمك ما لم تكن تعلم) فمعلمه رب البرية، ومن كان معلمه رب العالمين فكيف سيكون علمه؟، وقد ناجى ربه في سدرة المنتهى وألهمه بعلوم وبأشياء لم يخبرنا عنها لأنها فوق مستوى عقولنا، كما أن علم الله تعالى لايحده اللوح المحفوظ وما فيه، ومن المؤسف قول أحدهم: (ماذا بقي من علم الله إذاً) وتلك مقولة جاهلية جهلاء بعلم الله تعالى المطلق.

28-                      لقد انتقم الله تعالى من كل من أساء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم كافراً أو مسلماً وإليك هذه الحوادث العجيبة:

  • كان أبو لهب وابنه عتبة قد تجهزا إلى الشام، فقال ابنه عتبة: والله لأنطلقن إلى محمد ولأوذينّه في ربه سبحانه وتعالى، فانطلق حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد (هو يكفر) بالذي دنى فتدلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك”. ثم انصرف عنه، فرجع إلى أبيه فقال: يا بني ما قلت له؟ فذكر له ما قاله، فقال: فما قال لك؟ قال: قال: “اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك”. قال: يا بني، والله ما آمن عليك دعاءه! فساروا حتى نزلوا بالشراة وهي أرضٌ كثيرة الأسد، فقال: أبو لهب إنكم قد عرفتم كبر سني وحقي، وإن هذا الرجل قد دعا على ابني دعوة والله ما آمنها عليه، فاجمعوا متاعكم إلى هذه الصومعة وافرشوا لابني عليها ثم افرشوا حولها، ففعلنا، فجاء الأسد فشمَّ وجوهنا فلما لم يجد ما يريد تقبض فوثب وثبة، فإذا هو فوق المتاع فشمَّ وجهه ثم هزمه هزمة ففسخ رأسه!! فقال أبو لهب: قد عرفت أنه لا يتفلت من دعوة محمد!! (تفسير ابن كثير)
  • وذكر الكتانيّ في ذيل مولد العلماء (1/139) أنه ظهر في زمن الحاكم رجلٌ سمّى نفسه هادي المستجيبين، وكانوا يدعون إلى عبادة الحاكم، وحُكيَ عنه أنّه سبَ النبيّ صلى الله عليه وسلم، وبصق على المصحف، فلما ورد مكة شكاه أهلها إلى أميرها، فدافع عنه، واعتذر بتوبته، فقالوا: مثل هذا لا توبة له! فأبى، فاجتمع الناس عند الكعبة وضجوا إلى الله، فأرسل الله ريحًا سوداء حتى أظلمت الدنيا، ثم تجلت الظلمة وصار على الكعبة فوق أستارها كهيئة الترس الأبيض له نور كنور الشمس، فلم يزل كذلك ترى ليلاً ونهارًا، فلما رأى أمير مكة ذلك أمر بـ”هادي المستجيبين” فضرب عنقه وصلبَه.
  • وذكر القاضي عياض في الشفا (2/218) قصة عجيبة لساخر بالنبي صلى الله عليه وسلم! وذلك أن فقهاء القيروان وأصحابَ سحنون أفتوا بقتل إبراهيم الفزاري وكان شاعرًا متفننًا في كثير من العلوم، وكان يستهزئ بالله وأنبيائه ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فأمر القاضي حيي بن عمر بقتله وصلبه، فطُعن بالسكين وصُلب مُنكسًا، وحكى بعضُ المؤرخين أنه لما رُفعت خشبته، وزالت عنها الأيدي استدارت وحوَّلته عن القبلة فكان آيةً للجميع، وكبر الناسُ، وجاء كلبٌ فولغ في دمه!!
  • وحكى الشيخ العلامة أحمد شاكر أن خطيبًا فصيحًا مفوهًا أراد أن يثني على أحد كبار المسؤولين لأنه احتفى بطه حسين فلم يجد إلا التعريض برسول الله صلى الله عليه وسلم.. فقال في خطبته: جاءه الأعمى فما عبس وما تولى!!، قال الشيخ أحمدُ: ولكن الله لم يدع لهذا المجرم جرمه في الدنيا، قبل أن يجزيه جزاءه في الأخرى، فأقسم بالله لقد رأيته بعيني رأسي ـ بعد بضع سنين، وبعد أن كان عاليًا منتفخًا، مستعزًا بمن لاذ بهم من العظماء والكبراء ـ رأيته مهينًا ذليلاً، خادمًا على باب مسجد من مساجد القاهرة، يتلقى نعال المصلين يحفظها في ذلة وصغار!!

29-                      نعم لقد رسم أولئك الباحثين صورة مشوهة للرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس الأجيال قبل أعدائهم، ونسينا فضل الله تعالى على رسوله صلى الله عليه وسلم (وكان فضل الله عليك عظيماً)، لهذا أدعوا إلى إعادة النظر في تلك الصورة المشوهة، وجعل صورة مكملة لسيد البشر، وسيد بني آدم، وسيد الرسل سيدنا محمد عليهم الصلاة والسلام.

30-                      كن ممن يقبل البشرى من الحبيب صلى الله عليه وسلم ولا تكن من المعترضين عليه: ففي صحيح البخاري  – كتاب المغازي- باب غزوة الطائف – حديث:‏4082‏: عن أبي موسى رضي الله عنه ، قال : كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وهو نازل بالجعرانة بين مكة والمدينة ، ومعه بلال فأتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال : ألا تنجز لي ما وعدتني؟ فقال له : ” أبشر ” فقال : قد أكثرت علي من أبشر ، فأقبل على أبي موسى وبلال كهيئة الغضبان ، فقال : ” رد البشرى ، فاقبلا أنتما ” قالا : قبلنا ، ثم دعا بقدح فيه ماء ، فغسل يديه ووجهه فيه ومج فيه ، ثم قال : ” اشربا منه ، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما وأبشرا ” . فأخذا القدح ففعلا ، فنادت أم سلمة من وراء الستر : أن أفضلا لأمكما ، فأفضلا لها منه طائفة).

31-                      حدديث الشفاعة الكبرى يوم القيامة يزيل كل لبس لدى أي تشكيك فكل الرسل تذكر تقصيرها في حق الله تعالى ثم تأت البشرية كلها تطلب الشفاعة من الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يذكر اي تقصير وإنما يتقدم للشفاعة لأمته، فهل ترضى أن تكون ممن يشفع له الرسول صلى الله عليه وسلم فصحح عقيدتك بالرسول صلى الله عليه وسلم. وانت وذاك.



[1] ) قال أحدهم أن هذا من الغلو، وانظر لقوله أنه نظر إلى الحذاء ولم ينظر إلى مقام النبوة والرسالة اين وصلت؟، ومن هذه الزاوية بالنظرة البشرية أتوا، وآتاهم الشيطان فزين لهم أقولهم، ولم ينظروا إلى قدرة الله تعالى وإذنه ومشيئته المطلقة وأن محمداً عبده ورسوله ونبيه.

3 تعليقات على “تشويه صورة الرسول صلى الله عليه وسلم عند بعض عقول المفكرين

  1. جزاكم الله خيرا
    همة عالية، وعلم من مشكاة النبوة
    سدد الله خطاكم، ونفع بكم، وشفى صدوركم بنصر من عنده في الشام الجريح

    زهير

  2. السلام عليكم
    قرأت موضوع تشويه صورة الرسول صلى الله عليه وسلم عند بعض عقول المفكرين وبيان الشبه التي ضلوا بها عن الحق فغرهم الشيطان بالباطل وجميل جدا هذا التفصيل لكن مع الاسف بعض النصوص غير واضحة بسبب نوعية الخط في الجهاز فما الحل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.